Zakho Technical Institute

اهلاً وسهلاً بك زائرنا الكريم نتمنى منك التسجيل في المنتدى حتى تتمكن من مشاهدة المواضيع بالكامل وامكانية اضافة مواضيع جديدة

تحية عطرة لكل الاعضاء المشاركين معنا والذين يودون المشاركة معنا ونتمنى لهم اطيب الاوقات في المنتدى

انتباه ..... انتباه ..... لقد تم اعطاء نقاط اضافية للكل وكل حسب نشاطه

انتباه الى كل الاعضاء والمشرفين الان بامكانكم اضافة ملفات الصور والاغاني وغيرها الى مواضيعكم عن طريق خدمة المرفقات وحاليا اقصى حد لحجم الملفات هو 100 كيلو بايت وترقبوا الجديد

    قبل أن تنام

    شاطر

    حفيدة الايوبي
    عضو مبتدئ
    عضو مبتدئ

    انثى
    عدد الرسائل : 122
    العمر : 26
    من اقوال الفقهاء : العلم والأدب خير من كنوز الفضة والذهب

    نقاط : 40824
    تاريخ التسجيل : 17/07/2009

    قبل أن تنام

    مُساهمة من طرف حفيدة الايوبي في الخميس ديسمبر 24, 2009 9:10 am

    قبل أن تنام

    كثيرا ما نستيقظ صباحا فنشعر بالإحباط واليأس والاكتئاب، فجأة، ودون سابق إنذار، فنتسائل عن سبب
    تعاستنا الفجائية، لكن لا ندري السبب، ويستمر شعورنا هذا طيلة النهار، فلا نؤدي مهماتنا، أو نقوم بها بلا حماس
    وبخمول مطلق، لكن، يبدو أن لهذه المشاعر والأحاسيس السلبية سوابق ودوافع تتركز بمرحلة التفكير ما قبل
    النوم، وبعد الاستيقاظ في الصباح!تعتبر مرحلة التفكير قبل النوم من أخطر الوسائل والحالات النفسية السلبية
    على الإنسان، التي قد تترك أثرا كبيرا على حالته في اليوم التالي، لكن مهلا لا نخص بقولنا هذا كل أنواع التفكير
    بل التفكير السلبي التشاؤمي فقط. ويرجع دور هذا - أي دور عملية التفكير ما قبل النوم

    وتأثيرها على حالة الإنسان النفسية في اليوم التالي- إلى أن سبب أي إحساس بالإحباط أو اليأس أو الاكتئاب أو
    عدم القدرة على مواصلة العمل هو البرمجة الذاتية السلبية في عقل الإنسان اللاوعي، نتيجة ما اختزنه في الماضي من
    أفكار وحوادث سلبية أو ايجابية. لهذا، عليك أن تراقب تفكيرك قبل نومك، وأن تراعي الأفكار والمشاهد التي
    تستحدثها ما قبل نومك، وتسعى عوضا عن هذا إلى تذكر الأمور الايجابية واللحظات الجميلة، بل كل ما هو
    ايجابي في حياتك لتنعم بجو هادئ فرح، ومفعم بالنشاط والحيوية في اليوم التالي.

    ناصح كريم يعرض لكم الآن طريقتين للتفكير بشكل ايجابي، والمحافظة على النشاط والحيوية دائما، ودون أن نعير
    أهمية لكل المشاكل والصعوبات التي قد تعترض طريقنا

    الطريقة الأولى : تعتمد على التفكير بالأهداف المستقبلية الرائعة التي تود تحقيقها وتسعى إلى تحقيقها، عليك أن
    تكتبها، أو أن تستعرضها في ذهنك ومخيلتك،بل اكتب اسمك في ذيل الورقة لتجد أن المسافة بينكما قريبة جدا
    تخيل أن هدفك قد تحقق بكل ألوانه وأحجامه، وعش لدقائق كما لو تحقق، وعندها سيكون أمرا رائعا جدا أن تخلد
    للنوم واخر تفكيرك هو النجاح في تحقيق هدفك، وبهذا ستصحو مرتاحا ومتحمسا!

    الطريقة الثانية : تعتمد على تذكر المشاهد، الذكريات والمواقف الجميلة التي واجهتها في حياتك وتتمنى أن تعيشها
    ولو لمرة.. استرخي في مكان هادئ ومريح واستحضر أحلى وأجمل ذكرى تملكها من الماضي، وبهرها كما تريد
    ستصحو كنتيجة لذلك بنفس المشاعر الرائعة!!

    يقول لكم أخوكم أبو عباده ناقلاً

    هلا بالأحبة الكرام طبعاً … لا تنسوا هذا

    عن الْبَراءِ بن عازبٍ رضيَ اللَّه عنهما قال : كَانَ رسول اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم إذا أَوَى إلى فِرَاشِهِ نَامَ عَلى شِقَّهِ
    الأَيمنِ ، ثُمَّ قال : « اللَّهُمَّ أَسْلَمْتُ نَفْسِي إليْكَ ، وَوجَّهْتُ وَجْهي إلَيْكَ ، وفَوَّضْتُ أَمْرِي إلَيْكَ ، وَأَلجَأْتُ ظهْري
    إلَيْكَ ، رَغْبةً وَرهْبَةً إلَيْكَ ، لا مَلْجأ ولا مَنْجى مِنْكَ إلاَّ إلَيْكَ ، آمَنْتُ بِكتَابكَ الذي أَنْزلتَ ، وَنَبيِّكَ الذي أَرْسَلْتَ » .
    رواه البخاري بهذا اللفظ في كتاب الأدب من صحيحه . وغيره من الأدعية واوردة ما قبل النوم ، من هنا أقول أن
    الايمان بالله والثقة بما كتبه الله لنا وأن لا اله الا الله ، هذا التأثير الايمانى يضيف الطمأنينه للنفس البشريه ويمنحها نوماً
    هادئاً بالتوكل على الله وعدم حمل الهموم والتفكير الكثير لانه لا اله الا الله به امنت وعليه توكلت

    منقول للفائدة

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 04, 2016 1:13 am